لندعم قضية فلسطين ضد إسرائيل أمام محكمة الجنايات الدولية

نحن كمواطنات ومواطنين من هذا العالم, ندين تلك التحركات, ونقف ضد موقف حكامنا, داعمين القضية المرفوعة من قبل فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية, كجهة مؤهلة وحيدة للحكم في الجرائم الأكثر خطورة, تلك المرتكبة في فالطين بشكل عام و في غزة غلى وجه الخصوص.

 

نحن كمواطنات ومواطنين من هذا العالم, ندين تلك التحركات, ونقف ضد موقف حكامنا, داعمين القضية المرفوعة من قبل فلسطين لمحكمة الجنايات الدولية, كجهة مؤهلة وحيدة للحكم في الجرائم الأكثر خطورة, تلك المرتكبة في فالطين بشكل عام و في غزة غلى وجه الخصوص.

إن الحق والعدالة ليست قضايا خاصة بالقادة السياسيين أو القانونيين المتخصصين فقط ، وإنما هي بالأساس قضية الإنسانية بأسرها وكل من هو معني بالجرائم  المرتكبة في غزة.

في الوقت الذي قام  فيه كل من وزير العدل والمدعي العام المعتمد لمحكمة غزة برفع قضية لدى محكمة الجنايات الدولية من أجل إحقاق العدالة لضحايا العدوان الحالي ،بينما يتم ممارسة ضغوط على أعلى مستوى لتمكين إسرائيل مرة إخرى من الإفلات من العقاب.

  ألا يرى حكامنا أن الفلسطينيين الأن مابين موتى وجرحى ومشردين في  بقاع الأرض؟ وأن أملاكهم مدمرة بيد جيشٍ  لايعرف للقانون والشرف سبيلا؟ ألا يرون أن إسرائيل تستخدم القوة المطلقة غير المتناسبة وكل تكنولوجيات الحرب من أجل تدمير مجتمع بأكمله؟ ألا يرون أن هذا العنف الممنهج الذي تتبناه إسرائيل بمنتهى البساطة وكأنه أمر طبيعي, يمثل إعتداء إرهابي ضد حق الشعوب وإنتهاك سافر لأبسط الحقوق الإنسانية، حق الحياة؟

لن يكون للإنسانية مستقبل إذا كان هنالك دولة تستطيع بفعل امتلاكها للقدرة العسكرية ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية, والتنكر للحقوق الأساسية لشعب صاحب سيادة على أرضه, و تظل بعد كل هذا بعيدا عن أي طائل للعقوبة.

لقد لجأت إسرائيل لخيار الحرب  بغاية نشر الرعب في صفوف الشعب الفلسطيني من أجل فرض وجودها على كل فلسطين, كهدف وحيد لتلك الحرب. وفي المقابل إختارت فلسطين جانب الحق وإستمسكت به لأنها تعلم أنه أمام حماقة هذا العالم فإن الأقوى هو من على حق.

نحن كشعوب قلوبنا اليوم مع فلسطينيي غزة اللذين تتعرض حياتهم للخطر، لا لذنبٍ سوى أنهم ولدوا فلسطينيين على أرض غزة ، وأما حكامنا فإنهم للأسف يقفون في الأتجاه المعاكس. فبينما قام وزير العدل والمدعي العام المعتمد لمحكمة غزة برفع قضية لدى محكمة الجنايات الدولية لوضع حد لجنون القتل وسفك دماء الأبرياء المستحكم بالجيش الإسرائيلي, يبذل حكامنا الجهود لحرمان الشعب الفلسطيني من حقه في العدالة.

نحن, كمواطنات ومواطنين من العالم, ندين بكل وضوح  تلك التحركات, ونقف  ضد موقف حكامنا،  داعمين القضية االعادلة المرفوعة من قبل فلسطين أمام المحكمة الجنائية الدولية, كجهة مؤهلة وحيدة للحكم في الجرائم الأكثر خطورة, تلك المرتكبة في فلسطين بشكل عام وفي غزة على وجه الخصوص.

ولتكن العدالة و لينتصر الحق.

Signer

انشروا في نطاقكم